معهد المحاماة

نظام المعهد
برنامج الدروس
نشاطات المعهد
إعلانات وتعاميم
AUT-LLM

كلمة د. بيار خوري في افتتاح دورة معهد المحاماة للعام 2018-2019

كلمة الدكتور بيار الخوري
في افتتاح ورش عمل معهد المحاماة
الخميس 18/10/2018

سعادة نقيب المحامين في بيروت الأستاذ اندره الشدياق المحترم،
حضرة أعضاء مجلس النقابة:
- حضرة امين صندوق نقابة المحامين الاستاذ بيار حنا المحترم،
- حضرة مقرّر التدرّج الاستاذ اسكندر الياس المحترم،

زميلاتي زملائي،
نجمتع اليوم برعاية وحضور نقيب المحامين، وأعضاء مجلس النقابة لإطلاق الدورة السنوية لمعهد المحاماة، والتي تتضمن دروساً في عدد من المواد تمهيداً لانتقالكم إلى الجدول العام.

هذه الدورة التي تتمحور حول الجانب التطبيقي والعملي، أكثر من الجانب النظري، والتي تشكل جزءاً من متطلبات خبرتكم القانونية، ستتميز هذه السنة بتطور نوعي لناحية الشكل ولناحية المضمون:

فبالشكل سوف تعتمد ورش العمل على النواحي العملية بصورة خاصة، وعلى المنهجية، والتي تختلف إلى حدّ ما في الممارسة بتنوّع المادة، وهذا هو الشيء الأهم،
بحيث سوف تتدربون على أسلوب وطريقة التفكير والتحليل العملي حسب ما تقتضيه أصول وعادات كل موضوع من مواضيع هذه الدورة.
أما في المضمون فقد تم إدخال بعض المواد الجديدة على البرنامج في مواضيع عصرية ومهمة جداً بسبب مفاعيلها القانونية، الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة.
أذكر من هذه المواد: مادة قوانين النفط والغاز Oil & Gas: والتي صدرت نصوصها القانونية التنظيمية والتي نأمل بأن يتم الاستكشاف والانتاج قريباً Exploration & Production؛
أذكر ايضاً مادة قوانين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: فمنذ حوالي الشهر وتحديداً بتاريخ 24 أيلول الفائت صدر قانون "المعاملات الالكترونية والبيانات ذات الطابع الشخصي" الوارد بالمرسوم الرقم 9341 والذي طال انتظاره لحوالي الأربعة عشرة عاماً (منذ 2004!)
هذا القانون الذي يصبح نافذاً بعد ثلاثة أشهر من نشره في الجريدة الرسمية يتكوّن عملياً من عدة قوانين (c’est un code – un bouquet de loi) منها الكتابة والتوقيع والاثبات الالكتروني / التجارة والعقود الالكترونية / مسؤولية مورد خدمة الانترنت ISP/ اسماء المواقع على شبكة الانترنت .lb / حماية البيانات ذات الطابع الشخصي / الجرائم الالكترونية / بالاضافة الى تعديلات على قانون حماية المستهلك ليتماشى مع التطور التكنولوجي.
وهذا القانون يتطلب حكماً دراسة وعمّقة لتشعّب التكنولوجيا ومفاعيلها القانونية في حياتنا اليومية.
كما أنّ هناك مادة النظام الضريبي وتطبيقاته العملية: ان لناحية ضريبة الدخل، وضريبة الأملاك المبنية، معاهدات الازدواج الضريبي، الضرائب غير المباشرة: كرسم الطابع المالي، الرسوم الجمركية، وضريبة القيمة المضافة TVA، او آليات التصريح مثلاً وغيرها من المواضيع المتصلة، وكلها مواضيع تتعلّق بعمل المحامي اليومي والتي لا تُدَرّس في جامعات الحقوق.
وهناك مادة أخرى تمت اضافتها الا وهي حقوق الملكية الفكرية: بشقَيها الملكية الادبية والفنية أي حق المؤلف والملكية الصناعية أي العلامات التجارية، براءات الاختراع، النماذج الصناعية...
والملكية الفكرية اليوم، في هذا الاقتصاد الجديد هي الركيزة الأساسية لاقتصاد المعرفة Knowledge Economy/l’économie du savoir وهي مهمة بصورة خاصة في لبنان نظراً لصغَر مساحة الدولة ونُدرة الموارد الأولية الطبيعية (معادن، بترول،...) وإنما يمتاز لبنان بإنتاجه الفكري، الأدبي، والفني كما وبازدهار قطاع التجارة والعلامات التجارية، مما يحتّم التركيز عليهم ودراستهم.
إذاً كل المواد التي أُدخلت على البرنامج سوف تُغني الدورة وتُضيف على ثقافتكم القانونية الخبرة في مجالات عدة،
كما وسيكون هناك ندوات ولقاءات في مواضيع قانونية أساسية، خلال الدورة، وذلك بالتعاون مع مؤسسات ومنظمات نتقاسم معها هواجس وأفكار مشتركة.

أيتها الزميلات، أيها الزملاء
إن التدرج في مهنة المحاماة يبدأ رسمياً من أول سنة تدرج ولا ينتهي بعد ثلاث سنوات. فالتدرج في المهنة ينتهي فعليًا حين يتوقف المحامي عن ممارستها. فالعلم والمعرفة لا حدود لهما، وكل يوم يمارس فيه المحامي مهنته هو يوم تدرّج. ومعهد المحاماة هنا هو الساحة التي تسمح لكم بالالتقاء بعضكم ببعض، وبينكم وبين من سبقكم من ذوي الخبرة من الحقوقيين، قضاةً كانوا أم محامين.
كلي أمل بأن تزيدكم هذه الدورة علماً ومعرفة، وكل ذلك تحقيقاً للأهداف التي وُضعت لمعهد المحاماة منذ تاريخ تأسيسه.
وفي الختام، أتوجّه بالشكر إلى سعادة نقيب المحامين، على الثقة التي اولاني اياها بتعييني مديراً للمعهد، وقد أوصاني بإكمال البناء الذي بدأت فيه قبلي الدكتورة سامية الأسمر، ووضعت أساساته، والتي أشكرها في المناسبة على كل ما قامت به خلال السنوات التسع المنصرمة، خدمةً للمعهد وأعلاءً لشأنه ولمصداقيته وحرَفيّته.
زميلاتي، زملائي،
اخترتم مهنة عنوانها الشرف والاستقامة وهي من أشرف وأنبل المهن، فحافظوا عليها وطوّروها.
وفقكم الله في مسعاكم، عشتم، عاشت نقابة المحامين، عاش لبنان

د. بيار الخوري
مدير معهد المحاماة

تسجيل دخول

الرقم النقابي
كلمة السر
إلزامي
هل نسيت كلمة السر؟
دخول

عضو جديد؟

تسجل هنا

تسجيل جديد

رقم النقابة
رقم الخليوي
البريد الإلكتروني
كلمة السر
الإسم الكامل
تأكيد كلمة السر
إسم المكتب
مجال الإختصاص
(0)
...
هل أنت ...
إلزامي
للتدقيق : أدخل الأحرف أدناه
Text in the box
تسجل

 

لقد تم إرسال رمز التفعيل إلى
هاتفك الجوال

بث مباشر

مؤتمر صحافي لنقيب المحامين الدكتور ملحم خلف
WATCH LIVE

نسيت كلمة السر؟

الرقم النقابي
رقم الخليوي
أرسل
لم يتم إرسال بريدك الإلكتروني
لقد تم إرسال كلمة سر جديدة إلى هاتفك الجوال.